Underconstruction!  
Skip Navigation LinksIstanbul - 2010 العربية استكشاف مدينة استانبول تاريخ استانبول ما قبل محمد الفاتح

مرحلة ما قبل التاريخ

يمتد تاريخ استانبول الى 300 الف سنة .حيث تم العثور في الحفريات التي اجريت في مغارة يريم بورغاز المجاورة لبحيرة كوجوك جكمجة على دلائل لحياة انسانية بدائية.اذ يعتقد ان انسان النيوليتيك والكالكوليتيك قد عاش في محيط هذه البحيرة في هذا العصر.وقد عثر في الحفريات العديدة التي اجريت على ادوات تعود الى العصر الباليوليتيكي الاول في جوار منطقة دودوللي والى العصر الباليوليتيكي الاوسط والاخير في جوار منطقة اغاجلي .ويعتقد عن وجود حياة واسعة ابتداءا من 5000 سنة قبل الميلاد في مناطق قاضي كوي وفكر تبة على وجه الخصوص اضافة الى مناطق جطالجة ودودوللي وعمرانية وبينديك وداوود باشا وكيليوس وعمبرلي .اما اساسات مدينة استانبول الحالية فتعود الى القرن السابع(7) ق. م.وقد تم اعادة بناءها في القرن الرابع (4) الميلادي من قبل الامبراطور قسطنطينوس حيث تم اعلانها عاصمة للامبراطورية الرومانية.ومنذ ذلك الحين وعلى مدى (16) قرن حافظت المدينة على صفة العاصمة فكانت عاصمة للامبراطورية الرومانية والبيزنطية والعثمانية .ومن ناحية اخرى كانت من احد اهم المراكز المسيحية الدينية منذ عهد الامبراطور قسطنطينوس واصبحت ايضا احد اهم المدن الاسلامية بعد الفتح العثماني   لهاممم .عام  1453 م

( العهد البيزنطي, ( 660 ق .م – 324 م

لقد قدم اقوام الميغارة عام 680 ق.م من منطقة اليونان وعبرو بحر مرمرة حتى وصلو الى منطقة قاضي كوي وبنو هناك مدينة سموها هالكيدون .وهذه المدينة التي عرفت ايضا "ببلاد العميان" انشغل اهلها بالزراعة.وفي جوار عام 660 ق.م يأتي الفرع الثاني من اقوام الميغارة على رأس قائدهم ذو الاصل التراكي وبقيادة البيزنطيين ليستقرو في منطقة زيتون بورنو الحالية ويبنو فيها مدينة اخرى.وحسب ما يروى في الاساطير ان اقوام الميغارة اختارو هذا المكان ليستقرو فيها تلبية لنصيحة كاهن معبد دلفي وقد سموا المدينة باسم بيزانطيون نسبة الى اسم قائدهم .ومما يعرف ايضا ان بعض جماعات التراك قد عاشو هنا ايضا قبل اقوام الميغارة ولذا يعتقد انه قد اختلط الشعبين مع بعضهما بعد ذلك.ومدينة بيزانطيون هذه التي تعرضت للكثير من الغزوات فقد تعرضت للسلب والاحتلال عام 269 ق.م من قبل البيثينييين .وفي عام 202 ق.م طلبت المدينة الحماية من روما تخوفا من تهديدات المقدونيون لها.ومنذ هذا التاريخ بدأ التأثير الروماني على المدينة الى ان دخلت المدينة تحت الحكم الروماني عام 146 ق.م .في المدينة كانت المدينة مستقلة اداريا الا انها اصبحت بعد ذلك جزءا من ولاية بيتينيا- بونتوس .وبذلك ينتهي هنا تاريخ دولة المدينة التي استمرت 700 عام .يتم الحاق المدينة بولاية بيثينيا- بونتوس عام 73 م ويقوم الامبراطور فيسباسيانوس بتقديم الكثير لتطوير المدينة .وفي عام 193 م يقوم الامبراطور الروماني سيبتيموس سيفيروس بمحاصرة المدينة وهدم اسوارها وتدميرها نتيجة انحياز المدينة الى جانب البارطيين .وبعد ذلك اعاد انشاء الاسوار واعمار المدينة .واضاف ابنية جديدة ونظم الشوارع وامر بانشاء المضمار .وفي عام 269 تعرضت المدينة هذه المرة للهجوم الغوطي الذين كسبو المعركة ونصبو اعمدتهم بالقرب من ساحل البحر.وفي عام 313 م ستولي النيكوميديين على المدينة ثم يعود ويعيدها الامبراطور قسطنطينوس الاول بعد الحرب الذي جرى بينهما.

( العهد البيزنطي مرحلة (324 395 

يتم اختيار مدينة بيزانطيون مركزا لادارة شرق الامبراطورية الرومانية .الامر الذي اعطى للمدينة دورا جديدا هاما داخل السياسة والثقافة العالميين .لقد قام الامبراطور قسطنطينوس الاول (324-337) باستدعاء الرومانيين ذوات الاصول العريقة الى المدينة في محاولة لزيادة عدد الرومانيين في المدينة .وتم الابتداء بحملة احمارية جديدة في المدينة بما يتناسب مع وضعها الجديد كعاصمة.فقد تم اعادة تنظيم الموانئ والمنشأت المائية وتم البدء بمد شبكات توزيع المياه في المدينة وتم انشاء سور دفاعي جديد للمدينة وتم اكمال انشاء المضمار الذي ابتدءه الامبراطور سيبتيموس سيفيروس .حيث كان طول المضمار الذي كان يتسع ل100 الف شخص 480 مترا وكان عرضه 117 مترا .وكانت ظهور جدرانها مزينة بعدد كثير من التماثيل .وكان اهم هذه التماثيل تماثيل الاحصنة.حيث تم نقل تماثيل الاحصنة بعد الاحتلال اللاتيني للمدينة الى ساحة سان ماركو في فينيديك .وتم انشاء القصر الامبراطوري(المكان الذي يوجد فيه جامع السلطان احمد) الذي في المضمار (ساحة السلطان احمد) وتم انشاء المعابد الاثرية والاركوبوليس (المكان الذي يوجد فيه قصر توب قابي) . وهذه المدينة التي كانت قد سميت في البداية باسم"نيا روما" أي روما الجديدة اعطاها الامبراطور قسطنطينوس الاول اسمه فيما بعد وسميت باسم قسطنطينوبوليس رسميا في 11 ايار عام 330 م.ان الامبراطور قسطنطينوس الاول الذي قام بانشاء كنيسة ايا ايريني ثم كنيسة اياصوفيا عام 360 حول المدينة الى مركز ديني هام في العالم المسيحي .

(العهد البيزنطي مرحلة (395-1204

بعد سقوط الامبراطورية الرومانية الغربية عام 476 م تحولت الامبراطورية الرومانية الشرقية واصبحت الامبراطورية البيزنطية واصبحت استانبول عاصمة لهذه الامبراطورية الجديدة .ويعتبر اواسط القرن السادس(6) بداية لعهد التوسع الجديد في عهد الامبراطورية وفي عهد استانبول.وقد تم في هذا العهد عهد الامبراطور جوستينيان الاول اعادة انشاء اياصوفيا ليأخذ شكلها الحالي وكذلك تم ازالة اثار الوباء الذي حل بالمدينة عام 543 والذي ادى الى وفاة نصف سكان المدينة.

وكان القرن السابع (7) والثامن(8) والتاسع(9) بالنسبة لاستانبول اعواما للحصار .حيث ان المدينة الذي تعرض للهجوم الساساني والاوري في القرن السابع تعرضت للحصار من قبل البلغار والمسلمين العرب في القرن الثامن ومن قبل الروس والبلغار في القرن التاسع .وتم الاستيلاء على المدينة وسلبها من قبل الصليبين عام 1204 م.ونتيجة هذا الاحتلال والسلب اصبحت هذه المدينة الاكبر انذاك (عدد سكانها 40000-50000  ) عبارة عن مدينة مدمرة وفقيرة.

(العهد البيزنطي مرحلة (395-1204

لقد تعرفت المدينة بالصليبين اول مرة عام 1096 .في عام 1071 سعد الامبراطور اليكسيوس بقدوم الصليبين لاول مرة ظنا منه انه يمكنه استعادة الاراضي التي فقدها في معركة ملازغيت بمساعدتهم .اذ كانت الاتفاقية بأن تعطى الاراضي المأخوذة من المسلمين لبيزنطة بمقابل دعم بيزنطة للصليبين .ولكن الصليبين لم ينفذو الاتفاق واقام المملكة اللاتينية في القدس عام 1099 م.ولم يحب اهالي استانبول الصليبين واعترضوا على وجودهم باستمرار . واستمرت الحملات الصليبية بعد ذلك الى ان تم احتلال  وتقاسم المدينة خلال الحملة الصليبية الرابعة .

حيث كان هناك عراك داخل المدينة من اجل السلطة اثناءها مما دفع الصليبين لاستغلال الفرصة ودخلو الى الخليج بمساعدة الفينيديكيين .اذ بدأ الهجوم في 9 نيسان وانتهى باحتلال المدينة في 13 نيسان عام 1204.وتعرضت المدينة لمدة ثلاثة ايام لعمليات النهب والسلب وقتل الناس بوحشية لا مثيل لها.وقد دمرت كل المباني الاثرية بما فيها اياصوفيا.وتم حرق كم هائل من المخطوطات والكتب التي عمرها مئات السنين.وتم نقل الكثير من الاثار البيزنطية القيمة الى اوربا .وبعد ثلاثة ايام من النهب العشوائي استمر النهب المنظم وتم تقاسم اراضي بيزنطة ما بين الصليبين والفنديكيين واقيمت الامبراطورية اللاتينية.

الامر الذي ادى الى تقلص المدينة وازدياد الفقر فيها بعد ذلك.وهاجرت عائلات المدينة العريقة والغنية الى ازنيك.ان اللاتين لم يستطيعوا السيطرة سوى على استانبول وجوارها اذ ظهرت حركات المقاومة في ازنيك(نيكيا) وترابزون وايبيروس في اليونان.حتى ان الامبراطورية اللاتينية كانت قد حوصرت من كل الجهات عام 1254 .وفي هذه الاثناء كانت استانبول قد وصلت الى درجة من الفقر دفع الامبراطور اللاتيني بودوين الثاني ان ينتزع الاخشاب من قصرة لكي يتدفأ بها.وفي النهاية استطاعت ولاية بالايلوغوس عام 1261 م ان تسترجع استانبول من اللاتين وانهاء المرحلة اللاتينية.

(المرحلة البيزنطية الثانية
(1261-1453

تبدأ المرحلة الثانية باعادة المدينة من اللاتين من قبل ولاية او امارة بالايلوغوس عام 1261 .ولكن لم تستطع المدينة ان تعيد خصوصيتها واهميتها القديمة خلال هذه المرحلة .اذ ان المدينة التي نهب كل ما فيها من قبل اللاتين لم تعد قادرة حتى ان تمارس نشاطها التجاري القديم التي انتقلت الى غلطة وتحولت استانبول الى مدينة زراعية محاطة بالاسوار فحسب.ونتيجة للامتيازات التي حصلت عليها غلطة خلال هذه المرحلة اصبحت مدينة غلطة اكثر اهمية من استانبول.

وان اهم ما جرى في استانبول خلال هذه المرحلة هو توقف الصراع المذهبي فيها.واستطاعت ان تصبح بلا منازع المركز المسيحي للطائفة الارزوسوكسية. وتطور فيها في هذه المرحلة ايضا الفن البيزنطي الى اعلى درجاتها .اذ ان القطع الفسيفسائية التي صنعت في هذه الفترة من اجل كنيسة كاريية(خورة)  تعتبر قمة في الفن البيزنطي.

كما ان المرحلة البيزنطية الثانية هي المرحلة التي دخلت فيها المدينة طور الاحاطة المستمرة من العثمانيين الذين ضايقوا عليها الخناق يوما بعد يوم وهي المرحلة التي ادت الى فتح المدينة. فقد بدأت بيزنطة منذ عام 1373 بدفع الجزية للعثمانيين .وقد حاصرها عام 1393 السلطان يلديريم بيازيد وفي عام 1422 السلطان مراد الثاني .ولكنهم لم ينجحو بفتح المدينة .وقد اصبحت  الضفة الاسيوية للمضيق في يد العثمانيين منذ عهد اورهان غازي وفي القرن الخامس عشر (15) سيطر العثمانيين على كامل منطقة تراكيا باثتثناء بعض البلدات الغير هامة .

ولهذا السبب كان الحكام البيزنطيين منذ القرن الخامس عشر(15) يلجؤون مضطرين لطلب العون من روما الكاثوليكية باستمرار.ولكن البابوية كانت تشترط عليها الاتحاد معها والدخول تحت سلطتها.واضطرت بيزنطة للخضوع لهذا الطلب في عام 1452 .ونتج عن قرار الاحتفال بهذا الاتحاد في ايا صوفيا الاحتجاجات وردود فعل قاسية.وفي عام 1453 وبفتح العثمانيين للمدينة انتهت الامبراطورية البيزنطية ولكن كان هذا التاريخ بداية لعهد جديد من الازدهار بالنسبة لاستانبول.


Skip navigation links
تاريخ
استانبول ما قبل محمد الفاتح
استانبول والفتح
استانبول من العهد العثماني الى العهد الجمهوري
دار السعادة وبلاد استانبول الثلاث
النصوص التاريخية قبل الفتح
موقع
استانبول عاصمة الثقافة الاوربية لعام 2010
استانبول بعين الطائر
استانبول المدينة الامنة



 
Bu site İstanbul Büyükşehir Belediyesi tarafından hazırlanmış olup, İstanbul hakkında ulaşabileceğiniz bilgi ve belgelerle donatılmıştır...
Copyright - 2009