Underconstruction!  
Skip Navigation LinksIstanbul - 2010 العربية استكشاف مدينة استانبول موقع الموقع الجغرافي والاهمية الاستراتيجية
الموقع الجغرافي والاهمية الاستراتيجية

ان جغرافية استانبول التي يرسمها البر والبحر كالدانتيل تنقسم الى اربعة اقسام .ان استانبول القديمة ومنطقة غلطة اللتان كانتا قريتين على طرفي الخليج هي الان متصلة مع بعضها بواسطة المناطق السكنية .ان المناطق السكنية الممتدة على طول ساحل بحر مرمرة الذي يعتبر اصغر بحر في العالم تظهر مدى الحجم الذي وصلت اليه المدينة.ان المدينة القديمة التي كانت عبارة عن شبه جزيرة مثلثة الشكل  موزعة على 7 هضاب كانت تحيط بها سور طوله 22 كم ..

ان استانبول الواقعة في مركز العالم القديم بمعالمها الاثرية وجمال مناظرها الطبيعية هي من المدن العالمية الكبيرة الهامة جدا.انها المدينة القائمة حيث تنفصل قارة اوربا بقارة اسيا بواسطة معبر مائي ضيق جدا انها المدينة الوحيدة في العالم التي تقوم على قارتين معا ويمر البحر من منتصفها .ان هذه المدينة التي يعود تاريخا الى من اكثر من 2500 سنة كانت دائما مركزا تجاريا هاما بسبب هذا الموقع الجغرافي الاستراتيجي التي تحتلها حيث يتعاشق البحر بالبر .ان استانبول القديمة تقوم على شبه جزيرة يلتف حولها مضيق بوغاز ايجي وخليج البوسفور ومحاطة ببحر مرمرة من ثلاث جهات .

تقع مدينة استانبول بين خطي الطول 01 280 و55 290 وبين خطي العرض الشماليين 33 410 و28 400 .في حين يصل مضيق البوسفور البحر الاسود ببحر مرمرة فانه يفصل قارة اسيا عن قارة اوربا ويقسم مدينة استانبول الى قسمين .يحد المدينة من الشمال البحر الاسود ومن الشرق قمم سلسلة جبال كوجةايلي ومن الجنوب بحر مرمرة ومن الغرب خط الفصل المائي لحوض ارغينة .

كان من نصيب مدينة استانبول ان تتمتع بميزات مثل وقوعهاعلى نقطة تلاقي الطرق الرئيسية الواصلة الى البحر ووقوعها على شبه جزيرة سهلة الدفاع عنها وامتلاكها مناخا مثاليا وتمتعها بطبيعة غنية معطاءة وامكانية تحكمها بمضيق البوسفور الاستراتيجي اضافة الى وجودها جغرافيا في مركز العالم.ان قيام مدينة استانبول في نقطة تلاقي قارتين وبسبب كونها الباب الذي يعبر منه الى مناطق المناخ الدافئ والحار وبسبب كونها الباب الذي يصل طريق الحرير القديم بقارة اوربا كان كله سببا في ان تتمتع المدينة عبر التاريخ بموقع استراتيجي هام .
ان المدينة التي كانت عاصمة لثلاث امبراطوريات عالمية وهي الامبراطورية الرومانية والامبراطورية البيزنطية والامبراطورية العثمانية التركية حكم فيها اكثر من 120 امبراطور وسلطان على مدى اكثر من 1600 عام .ان استانبول هي المدينة الوحيدة في العالم التي تتمتع بهذه الخصائص .وقد اتسعت المدينة 4 مرات خلال فترات تطورها وكانت الاسوار في كل مرة تمتد باتجاه الغرب . كان في الماضي هنالك مدينة قائمة على سبع تلال(7) ومحاطة بالاسوار الرومانية في القرن الخامس (5).
.
اما بداية انشاء المدينة فتعود الى القرن السابع (7) قبل الميلاد
وفي القرن الرابع الميلادي(4) فقد تم اعادة انشاؤها من قبل
 الامبراطور قسطنطين وتم اعلانها عاصمة للامبراطورية.واستمرت بعد ذلك على مدى 16 عصر محتفظة بصفة العاصمة في العهد الروماني والبيزنطي والعثماني .وفي الوقت الذي اصبحت فيه المدينة مع اعلانها عاصمة لامبراطورية روما في عهد قسطنطينوس احد مراكز الين المسيحي فقد اصبحت ايضا بعد الفتح العثماني لها عام 1453 من اهم المدن الاسلامية.

وفي الفترات التي كانت فيها المدينة عاصمة للامبراطوريات كانت مركزا اداريا للدين ايضا.ومنذ الوقت الذي انشئت فيها البطرياكية المسيحية الشرقية الى اليوم كانت المدينة مركزا لاكبر كنائس واديرة العالم التي انشئت على انقاض معابد الباغان .وخلال مئة عام من فتح المدينة بنيت في  المدينة على الكثير من التحف الاثرية التي تعكس الشخصية الاسلامية بفضل ما بني فيها من الجوامع والقصور والمدارس والحمامات وما الى هنالك من الابنية. اضافة الى ترميم وتعديل بعض الكنائس المتهدمة وتحويلها الى جوامع.

(الطبوغرافيا(المراحل الجيومورفولوجية والطبوغرافية

ان مدينة استانبول تقع على شبهي جزيرة كوجةايلي وجاتالجة . كانت استانبول وجوارها عبارة عن خليج لبحر سارمات المغلق في اواخر العصر الميوساني من العصر الثالث من العصور الجيولوجية وبعد ان انحسر البحر في العصر البليوساني وظهرت اليابسة ونتيجة تعرض هذه اليابسة فيما بعد للحت و للتعرية بواسطة المياه الجارية والرياح وبعد عصر طويل من التعرية ظهرت منطقة واسعة اختفت فيها المرتفعات وظهرت فيها تلال صخور الكواتز المقاومة للتعرية .واتسع الوادي الذي يقع فيه مضيق بوغاز ايجي اوالبوسفور وبعد ذلك ونتيجة ارتفاع القسم الشمالي لهذه المنطقة الواقعة على شرق المضيق وكذلك نتيجة ارتفاع القسم  الجنوبي لمنطقة غرب المضيق تغيرات خطوط القسم المائي وازداد الميل في اودية المياه الجارية وازداد الحت اكثر بواسطة المياه الجارية وظهرت المياه الجارية الكبيرة التي صبت في البحر الاسود في الضفة الشرقية والتي صبت في بحر مرمرة في الضفة الغربية.
ان منطقة مدينة استانبول التي تشكلت نتيجة هذه التحركات الجيولوجية الانفة الذكر ظهرت كمنطقة محتوية على اشكال ارضية سيليكية متعرضة للحت والتعرية .
ونتيجة للاسباب السابقة الذكر فان الوديان والسهول والمرتفعات (التلال ذات التموج الخفيف) والاماكن المرتفعة التي تصنف على انها وحدات جيومورفولوجية لا تظهر بحدة في المساحة المشكلة لمنطقة استانبول .ويقع على منحدر سوغولو (هضبة كوجة ايلي) تلال الكواتز المقاومة للحت والتعرية كما يوجد مناطق مرتفعة تبدأ بالارتفاع من شرق استقامة غبزة-سد عمرلي وتستمر بالارتفاع باتجاه الشرق(350 م).
ان "خط اومجرى القسم المائي" في شبه الجزيرة هذه اقرب الى سواحل بحر مرمرة.وان جهة جريان المياه في بقية اقسام الهضبة هي بجهة البحر الاسود ويتألف قسم الهضبة هذه من الوديان الواسعة والمساحات خفيفة التموج.
ولا نجد في المنطقة المشكلة للضفة الغربية(جطالجة وتراكيا) وفي ما بين مضيق البوسفور"بوغاز ايجي" والخط الواصل بين بيوك جكمجة وقرجة كوي سوى بعض التلال التي يصل ارتفاعها الى 200 متر بينما نجد ايضا وديان المياة الواسعة .ولكن في شبه الجزيرة هذه فان "مجرى القسم المائي " اقرب الى البحر الاسود هذه المرة.ان المياه الجارية تصب اكثر مياهها في خليج البوسفور وفي بحيرات كوجوك وبيوك جكمجة وفي بحر مرمرة .اما بحيرة تركوس فتأخذ مياهها بشكل اساسي من جبال استرانجا الواقعة في الشمال الغربي .ويوجد بالاضافة لجبال استرانجة التي تصل بعض اجزاءها الى ارتفاع 350 متر هنالك بعض التلال والهضاب التي يصل ارتفاعها الى ما بين 200-350 متر في الغرب من جاطالجة وفي الغرب من استقامة قرى بلغراد- كستنة ليك 

المناخ

لا يمكن وصف نوع المناخ للمنطقة المشكلة لمحافظة استانبول ضمن الانواع المعروفة للمناخات .اذ تمتلك المنطقة خصائص مناخية مختلفة عن تلك التي تتميز به المناطق السكنية التي تقع على نفس خط العرض وذلك بسبب الموقعها الجغرافي والخصائص الفيزيائية لجغرافيتها .

تقع استانبول مناخيا(بموقعها على خط العرض الشمالي رقم 41 وعلى خط العرض الشرقي 29) ضمن احزمة الضغط العالي والضغط المنخفض الممتدة حول الكرة الارضية ابتداءا من الاكوادور وبشكل يتكرر مرتين على التوالي في الحد الفاصل بين حزام الضغط الجوي العالي السوبتروبيكالي وحزام الضغط الجوي المنخفض او في الحد الفاصل بين رياح اليزا القارية (الجافة) وبين الرياح الغربية( الرطبة الممطرة).

وتتشكل فيها مع حركة الكرة الارضية مناخ شتوي وصيفي تختلف عن بعضها .
تسير على مناخ استانبول خلال العام ثلاث انواع من الطقس .وهي تتألف من الكتلة الهوائية الاتية من الشمال والجنوب اضافة للكتلة الساكنة .اما الانواع الطقسية المرتبطة بالرياح الاتية من الشرق والغرب فهي غير هامة.اما حالة الطقس ذات التردد الاعلى(عدد مرات الهبوب) من بين هذه الانواع الثلاث فهي حالة الطقس التي تظهر اثناء هبوب الرياح الشمالية.وهناك اربعة اطوار حسب الفصول طور حار وطور بارد وطوري انتقال احدهما طويل والاخر قصير .

اما متوسط حرارة الجو في استانبول حسب الاشهر فهي كما يلي :



الغطاء النباتي

يتألف الغطاء النباتي الطبيعي لمنطقة استانبول من الغابات والشجيرات الشوكية وشجيرات البسودوماكي الكثيفة اضافة الى النباتات الساحلية .ان المجموعات النباتية المتلائمة مع المناخ في منطقتي شبهي جزيرة جاطالجة وكوجة ايلي تتألف من النباتات ذات الانواع الرطبة في الشمال وذات الانواع الجافة في الجنوب.

وتتألف المجموعة النباتية لشبه جزيرة كوجة ايلي من الكيزيلجيك والبندق وشوكة الغزال ونبتة الغوام والموشمولا والخوخ البري والبويورتلان ونبتة الاواز وشجر الاكجة والمورور والسماق والقورت باغري وعنبة الدب التي تتساقط اوراقها في الشتاء اضافة الى الاكجة كسمة والقوجة يميش والفوندا والدفنة وضفر البغل والقاطران ارديجي والكرمس مشسي واللادن والعلكة.

اما الانواع ذات الطبيعة الرطبة فهي تلك الانواع الموجودة في الشمال الشرقي من المضيق وفي شمال منطقة علم دار وفي جوار منطقة بولونيز كوي وهي اشجار الكستنة والكاين والغوغان العادي والسابلي مشة .اما الانواع الموجودة في المنطقة ما بين نهر ريفا والنهر الازرق في منطقة اغوا فهي السابلي مشة في الغرب والمشة المجري في الشرق .

ان الغطاء النباتي لا يتبع فقط الطقس بل يتبع ايضا نوعية التربة .اذ نجد ان المناطق التي تنتشر فيها وحدات القاين متشكلة من تربة غاباتية بنية اللون عديمة الكلس في لا ترى هذه التربة البنية في المناطق التي تنمو فيها اشجار الكستنة والمشة.


Skip navigation links
تاريخ
موقع
الموقع الجغرافي والاهمية الاستراتيجية
الثقافة
الاقتصاد
السكان والبنية الديموغرافية
استانبول بالارقام
استانبول عاصمة الثقافة الاوربية لعام 2010
استانبول بعين الطائر
استانبول المدينة الامنة



 
Bu site İstanbul Büyükşehir Belediyesi tarafından hazırlanmış olup, İstanbul hakkında ulaşabileceğiniz bilgi ve belgelerle donatılmıştır...
Copyright - 2009